الصحة والطب

كيف تتم زراعة الشعر

يوضح الدكتور مراد الشحات طبيب العملية الجراحية بجامعة المنصورة، أن الصلع إشكالية تؤرق السيدات والرجال بنفس الدرجة، حيث شددت الدراسات الطبية أن نسبة انتشاره بين السيدات تقارب النسبة بين الرجال، وتبلغ فى جمهورية مصر العربية إلى 1 من 6 نحو السيدات و1 من 5 نحو الرجال.

وتحتوى فروو الدماغ على 100-200 ألف شعرة، وكل بصيلة تنبت شعرة تنمو بمعدل 1 سم شهرياً، وبعد سنتين تدخل فترة الكسل حتّى تموت، حيث يفقد الشخص الطبيعى حوالي من 50-100 شعرة فى اليوم يتم تعويضها، ولكن تبدأ الإشكالية لو كان معدل نمو الشعرة الحديث طفيفا وبطيئا، فعند هذا يفتقر الفرد لزراعة الشعر، ومن الممكن أن تعاون عملية جراحية التجميل على إرجاع تشكيل الشعر على نحو مقبول ومرضى للفرد (للرجال والسيدات).

خطوات زراعة الشعر

مكن توضيح مفهوم زراعة الشعر (بالإنجليزية: Hair Transplant) بأنّها عبارة عن تصرف أو عملية جراحيّة يُنقل فيها الشّعر إلى مساحة صلعاء من الدماغ، وعادةً يُنقل الشعر من وراء أومنحى الدماغ، إلى الواجهة أو أعلى الدماغ، ويحدث القيام بتلك العملية عادة في ترتيب طبي تحت التخدير الموضعي، من خلال القيام بالخطوات التالية

ننصحك أيضاً بقرأه هذا الموضوع قد يفيدك :   معلومات عن زراعة الشعر

تطهير فروة الدماغ على أكمل وجه، ثم تخدير مساحة من الدماغ بتخدير موضعي باستعمال إبرة ضئيلة.

إزاحة قطعة مستديرة من فروة الدماغ مغطاة بالشعر باستعمال مشرط طبي، ثم فصل القطعة المُزالة إلى أقسام ضئيلة باستخدم سكين طبي شديد وعدسة مكبرة.
عمل ثقوب ضئيلة باستعمال شفرة أو إبرة بداخل منطقة الدماغ المُراد زرع الشّعر فيها، ووضع الشعر فيها.
تغطية فروة الدماغ للعديد من أيام، وإزالة الغرز عقب عشرة أيام من العملية الجراحية، وقد يتطلب الفرد من ثلاث إلى أربع جلسات تفصل بينها شهور عديدة لتغطية كامل الدماغ بالشّعر.

ملاحظة: يتم أثناء الجلسة الواحدة زراعة المئات أو الآلاف من الشعر، وقد تستغرق الجلسة الواحدة أربع ساعات أو أكثر.

زرع الشعر الطبيعى

تحدث عملية زرع الشعر الطبيعى بواسطة نقل بصيلات الشعر من المساحة الخلفية من الدماغ إلى المساحة الأمامية، وهذا لأن بصيلات الشعر فى المساحة الخلفية، ليس لها تأهب وراثى للسقوط، كما فى المساحة الأمامية، وذلك يفسر عدم وقوع الشعر المزروع في أعقاب العملية والمساحة الخلفية من المعتاد أن تكون غزيرة الشعر، ولا يأتي ذلك لها أى تحول نتيجة للعملية.

ومن الممكن تلخيص الأساليب الجديدة للزراعة كما يلى:

الزراعة باستعمال الإبر

وتستند تلك الأسلوب إلى أخذ شريحة جلدية من مؤخرة فروة الدماغ، بعدها يتم إغلاق الجرح على الإطلاقً، بحيث لا يكون هناك أثر موضعه، ثم يتم تقطيع تلك الشريحة إلى شعيرات رفيعة يتم وضعها على إبر خاصة، وزرعها فى الأنحاء الصلعاء، ومما يميز استعمال تلك الإبر أنها لا تترك أثراً مقر الزراعة، ومن الممكن الزراعة على مسافات متقاربة، كما وأنه يمكن استعمال تلك الإبر لزراعة الأماكن غير التقليدية مثل اللحية والشارب والحواجب والرموش.

ننصحك أيضاً بقرأه هذا الموضوع قد يفيدك :   الصلع وزراعة الشعر

الزراعة باستعمال جهاز زراعة الشعر

وهى أسلوب جديدة يتم استعمالها عن طريق جهاز يسعى شفط الشعر من المساحة الخلفية من مؤخرة فروة الدماغ، ثم زرعه بنفس الموعد فى الأنحاء الصلعاء، وهى أداة جديدة تمتاز بشكل سريع إنجاز عملية زراعة الشعر، حيث يمكن زراعة الكثير من الشعيرات فى جلسة واحدة، حيث يطلع العليل من المشفى فى نفس يوم العملية، ويستطيع ممارسة حياته العادية عقب العملية على الفور.

الاساليب الثانية المتمثلة بزرع الشعر الصناعى

وهى غرس الشعر الصناعى بكافة أنواعه، والمقصود بمختلف أشكاله هنا هو اللون ونوعية الشعرة، ولكن الأطوال ثابتة وسطي حوالى 12سم طول الشعرة، وذلك الشعر هو تصنيع أمريكية ومعبأ فى باكتات، كل باكت يحتوى على 100 شعرة أو 50 شعرة معقم، ويحدث زرعه وسطه جهاز مخصص لتلك الأسلوب، ويمكننا زراعة أى اعداد من الشعر فى الجلسة الواحدة، وإرجاع تتالي الزراعة، أى الزيادة للوصول للكثافة المطلوبة فى أوقات أخرى، وفق رغبة العليل، فيمكن ممارسة الحياة الطبيعية كليا في أعقاب دقائق ضئيلة من زراعة الشعر الصناعى لاغير لا يغسل الشعر سوى في أعقاب مرور ثلاث أيام من الزراعة، كما يمكن استخدام جميع أشكال مستحضرات التجميل المخصصة بالشعر، مثل الكريمات أو الجل أو الشامبو دون استثناء، ومن الممكن استخدام السشوار، وفيما يتعلق للصبغات، فالشعر الصناعى لا يتأثر بها.

الإنتعاش من زراعة الشعر

يعتمد وقت الإنتعاش من عملية زراعة الشعر على نوع العملية الجراحية، وقد تكون فروة الدماغ حساسة بشكل كبيرً في أعقاب عملية جراحية زراعة الشعر، لهذا من اللازم وضع الضمادات للعديد من أيام في أعقاب العملية الجراحية، وقد يصفُ الطّبيب علاجً لتسكين الوجع، ومضاداً حيوياً لمنع العدوى، أو عقاقير مضادة للالتهابات لوقف التورّم، وبشكلٍ عام يرجع أغلب الأفراد إلى عملهم أثناء أسبوع عقب فعل العمليّة، ووفقاً للجمعية الأمريكية للجراحة التجميلية، فإنّ أغلب الشعر المزروع يسقط خلال فترة ستة أسابيع عقب العملية الجراحية، ويبدأ نمو شعر حديث إبان بضعة أشهر، بمعدل نمو يصل 1.27 سم شهرياً.

ننصحك أيضاً بقرأه هذا الموضوع قد يفيدك :   أضرار زراعة الشعر
السابق
ما هي زراعة الشعر
التالي
أضرار زراعة الشعر

اترك تعليقاً