الصحة والطب

الصلع وزراعة الشعر

هناك المئات من الأدوية والتي يتم استخدامها في الصّلع إلا أن في واقع الشأن لا تمر الطّرق الدوائيّة المعتمدة علميّاً ثلاث أساليب سنستعرضها في ذلك النص مع إعطاء تفاصيل أكثر بشأن زراعة الشعر.

عديد من الأفراد ممن يكون لديهم معاناه من إشكالية الصلع الكلي أو الجزئي، ويُعانون بهدف أن يحصلوا على الدواء الموائم لتلك الإشكالية ويقومون بكل الأساليب حتى إنهم يلجأون من حين لآخر لعملية زراعة الشعر، ولكن دائمًا النتيجة لا تنال رضاهم ولا يحققون المبتغى المرجو منها.

ولكن منذ فترة قام مجموعة أطباء أتراك بفعل تجارب وأبحاث لمداواة الصلع، وبالفعل توصلوا لعملية ناجحة لمداواة ذلك الداء، ومن أجل ذلك التوفيق ازداد توافد الراغبين في تصرف هذه العملية الجراحية إلى تركيا، التي تستغرق في الغالب باتجاه 48 ساعةٍ بعدها يرجع العليل إلى بلاده متابعًا وضعه الصحي مع طبيبه عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليكونوا هم أنفسهم خير دعاية وأوقع مثال على مهارة الأطباء الأتراك، الأمر الذي ازداد في عدد الراغبين في السفر إلى تركيا وإجراء عملية زراعة الشعر بها وتصاعد ذلك الرقم حتي تخطي خمسة عشر ألف عليل في مدة قصيرة جدًّا جاءوا من كل البلاد والمدن، مثل دولة فرنسا، والكويت، والسعودية، والإمارات، واليونان، أثناء عام 2013 لاغير.
ووفقًا للإحصائيات التي اجريت مؤخراً تبين أن الرجال هم الاكثر والمهتمين بزراعة الشعر، وذلك الذي أثبتته وزارة السياحة التركية أن الشأن يتخطى يملكون زراعة شعر الدماغ إلى زراعة اللحية والشارب، خصوصًا مع انتشار ظاهرة عارضي الأزياء الرجال الذين يميلون إلى تربية لحاهم والتباهي بها على ممرات عروض الأزياء الدولية ما صرف عديدًا من الشبان بخصوص العالم لتقليدهم لتبدأ مؤسسات السياحة التركية الإشعار العلني عبر وكلائها في أوروبا والدول العربية عن رحلات سياحة علاجية تجميلية لتركيا للراغبين في الخضوع للعمليات التجميلية، خصوصًا زراعة الشعر وقضاء مرحلة النقاهة في التجول بين الأماكن السياحية والمناظر البحرية الخلابة للمدن التاريخية بتركيا.

طرق لعلاج الصلع

الدواء الموضعي بعقار المينوكسيديل. وهو عبارة عن سائل يوضع على المساحة المصابة على شكل بخاخ أو نقاط ويعاون في نمو الشعر. ويحدث استعماله كل يومً لفترة ستة أشهر كحد أدنىويمنحنتائج جيدة لاسيماً في الحالات المبتدئة وهو بالدرجة الأولى يمنع المزيد من التساقط ويشجع نمو الشعر المتواجدإلا أن مشكلته الرئيسية هي أن نتائجه وقتية فنجد أنّه عندما يتوقف العليل عن استعمالالدواء عقب ثلاثة أشهر يبدأ الشعر بالتّساقط ويرجع الحال كما كان في أعقاب التوقّف بستة أشهر إلى حد ماً. ومن المظاهر والاقترانات الجانبية لذلك الدواء هو حصول تهيج وحكّة لاسيماً مع استعمالالتركيز العالي من ذلك العلاج.

زراعة الشعر

تطوّر الشأن في التسعينات وبدأ يصغر كمية الخزعات حتى ظهرت أسلوب زراعة وحدات الشعر FUT ويحدث في تلك الكيفية نقل وحدات الشعر بتوزيعها الطبيعي حيث تتضمن الوحدة على شعرة واحدة أو اثنتين أو ثلاث أو نادراً أربع او خمس شعرات فيتم نقلها من مؤخرة الدماغ إلى المساحة المستقبلة وتلك الكيفية هي الأسلوب الأكثر نجاحاً والتي يمارسها أغلب الخبراء برزاعة الشّعربخصوص العالم وتعطي نتائج طبيعية الهيئة الخارجية حيث نتفادى هيئة خارجية تكتلات الشعر الشبيه بشعر الدمية في تلك الأسلوب. وتفاصيل تلك الكيفية هي كالآتي:
عقب تقدير وضعية العليل والتأكّد من مناسبة حالته للزراعة وخلوّه من موانع العملية الجراحية مثل مبالغة سيولة الدّم أو تدهور التئام الجروح أو الأمراض العنيفة التي تصيب الكبد أو الكلى أو الفؤاديتم تفسير تفاصيل العمليّة للعليل وأخذ قبوله على العملية. وتجرى العملية تحت التخدير الموضعي ولا تحتاج التنويم بالمشفى لكنها تستغرق من 8-10 ساعات وهذا وفق عوز الوضعية والمساحةالمرغوب زرعها. في الطليعة يتم عمل بنج (تخدير) موضعي لمنطقة مؤخّرة الرّأس (المساحة المانحة) ويحدث بعدها أخذ شريحة من البشرة لا يمر عرضها كثيرا ماً سنتيميتراً واحداً ويتفاوت طولهاوفق الوضعية ويحدث في أعقاب هذا قفل تلك المساحة بخيوط خاصة تزال عقب أسبوع من العملية.
في أعقاب هذا تنقل تلك الشريحه (القطاع) الجلدي إلى سائل مبرد ويحدث تقطيعها إلى قطع رقيقة ووفقا لذلك يتم فصل كل وحدة شعر لوحدها وتلك قد تتضمن شعرة واحدة أو اثنتين أو ثلاث ونادراً أربع أو خمس شعرات. وفي تلك الأثناء يقوم الطبيب المتخصص بتخدير المساحة المستقبلة (المقدمة) بنفس الكيفية المذكورة في المساحة المانحة وبعدها يتم عمل فتحات لإدخال الشعرات داخلها ويحدث عمل تلك الفتحات باتجاهات ومسافات محددة تحكمها اعتبارات فنية دقيقة. وتتواصل عملية الزرع تلك (إي إدخال البصيلات في الفتحات الخاصة) عديدة ساعات.
وهكذا تكون اختتمت عمليّة الزراعة وبعدها يتم وضع ضماد مع دهان عكسي للجراثيم على كل المنطقتين (المانحة و المستقبلة) يحضر بعدها العليل مساءا الأتي للعيادة لعمل غسيل بالشامبو بأسلوب خاصة حتى لا يتساقط الشعر عصري الزراعة ويحدث التنبيه على العليل بأخذ قسط وافي من السكون وعدم بذل جهد عظيم لاسيماً في الأسبوع الأول عقب الزراعة وهذا حتى لاتخرج الشعرات المزروعة من أماكنها. وجدير بالذكر أن عملية زراعة الشعر بتلك الأسلوب هي الطريقة الذائع في جميع أنحاء العالم لكنها تستهلك العديد من التعب و الوقت والمال. وعادة يتألف سبيل الزراعة من الطبيب فضلا على ذلك أربعة إلى خمسة فنيين مدربين وهذا لفصل الشعرات عن بعضها تحت عدسات مكبرة وأيضا لعملية إدخال الشعرات في الفتحات الخاصة لها في المساحة المستقبلة والتي تتطلب إلى عديد من الصبر و المهارة والتركيز في نفس التوقيت.

خلع وحدات الشعر

هناك كيفية حديثة ظهرت قبل بضع أعوام لاغير وتسمّى أسلوب حصد او خلع وحدات الشعر FUE وهي أسلوب تستغرق وقتاً طويلاً للغايةً يقوم فيها الطبيب بأخذ كل وحدة على حدة من المساحة المانحة من خلال مشرط دائري ضئيل للغايةً (1 مليميتر إلى حد ماً) ثم تنقل إلى المساحة المستقبلة. وتمتاز تلك الأسلوب بعدم وجود خياطة جراحيّة في المساحة المانحة كما هو الوضع في الكيفية العادية ايضاً يمكن الاستحواذ على الشعر من أماكن أخرى غير مؤخرة الدماغ مثل الشعر الزائد بالصدر مثلاً.

ننصحك أيضاً بقرأه هذا الموضوع قد يفيدك :   رجيم الزبادي للتخسيس

ولكن عيبها الأضخم هو مبالغة الكلفة العينية وازدياد الوقت المستغرق في العملية مع الاستحواذ على عدد مقيد لاغير من الشعرات المتاحة للزراعة وهذا لاتستغرق عملية النزع لوقت طويل. ولجميع العوامل المذكورة لم تلاقي تلك الكيفية الرواج الذي حصل للطريقة السابقه (أسلوب زراعة وحدات الشعر، وفي الختام يوجد الاختيار بين تلك الأساليب لتحفيز أو بدل الشعر قراراً مشتركاً بين العليل والطبيب في أعقاب إعطاء تفسير وافٍ عن قرائن الوضعية والأساليب العلاجية المتوفرة.FUT).

ننصحك أيضاً بقرأه هذا الموضوع قد يفيدك :   ما هي زراعة الشعر
السابق
أضرار زراعة الشعر
التالي
معلومات عن زراعة الشعر

اترك تعليقاً